الاربعاء ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩ ، آخر تحديث الساعة ٠٢:٣٩ مساءً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - كتابات - هروب اردوغان إلى "نبع السلام"
رداد عباد

هروب اردوغان إلى "نبع السلام"

رداد عباد
الجمعة ، ١٨ اكتوبر ٢٠١٩ الساعة ٠٤:٢٩ صباحاً

 

في ظل فكرة الخلافة الإسلامية عاشت تركيا قوة إستعمارية ناعمة عند العرب قديماً وحديثاً، سواء كانت تركيا العثمانية أو تركيا العلمانية بعد وصول أردوغان الى سدة حكمها وهو ناجح فعلاً وساعده كثيراً على النجاح وعي الشعب التركي لكنه بعد أن أنجز جانب مهم من النهوض بتركيا تنموياً واقتصادياً وانعكس ذلك في استقرار على أكثر من مستوى صار يحاول أن يضمن لنفسه مكانة ديكتاتور وأن ينجح في الإحتيال على طبيعة نظام تركيا العلماني كـ قيمة إنسانية حضارية، والسير بتركيا على خطى أجداده، وهو ما أفقده الكثير من الأنصار حتى أهم اثنين من زملاءه في تأسيس حزب العدالة والتنمية، وهاهو من خلال عملياته الإحتلالية لشمال سوريا يريد التهرب من استحقاقات داخلية عن طريق إشغال شعبه بما يجري على الحدود التركية الجنوبية؛ لذا فإن الأتراك وليس العرب هم المستفيدون من خطاب الإخوان المسلمين الذي يرتكز جوهرياً على الخلافة كفكرة إستعمارية يبدو بها أخوتنا العرب مجرد أدوات لقوة استعمارية خارجية ظلت تغذي هذا النمط من الخطاب الديني هادفةً من وراء هذا الفعل تخدير العرب وتهيئتهم لقبول مشروعها أو الإنشغال بالإقتتال بينهم البين، بين من يؤيد احتلالها الناعم ومن يقاومه.