الأحد ، ٢٥ اكتوبر ٢٠٢٠ ، آخر تحديث الساعة ١٢:٥١ صباحاً بتوقيت صنعاء
الرئيسية - أخبار اليمن - الشعلة تضيء الجمهورية.. أحفاد سبتمبر: لن نسمح بعودة الإمامة

الشعلة تضيء الجمهورية.. أحفاد سبتمبر: لن نسمح بعودة الإمامة

كرنفال مارب

احتفاءً بمناسبة الذكرى الـ58 لثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة 1962م، التي قضت على نظام الإمامة الكهنوتي المستبد وانتشلت اليمنيين من قاع الفقر، وبؤرة الجهل، واستبدادية الكهنوت، وظلم الإمامة، إلى حياة جديدة من الرخاء، والتعليم، والحرية، في ظل الجمهورية والعزة والكرامة، احتفلت العديد من المحافظات اليمنية بإيقاد شعلة الثورة المباركة.

 



وشكلت ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة ملحمة ثورية أسطورية جمعت اليمنيين على واحدية الهدف والمصير في القضاء على نظام الإمامة المستبد إلى الأبد، لذا يحتفلون بها ويقولون إنها بذكرى ميلاد اليمن الجديد، الذي معه انقضت حقبة الإمامة الكهنوتية التي ظلت مهيمنة قروناً من الزمن.

 

في الذكرى الـ58 لثورتهم المجيدة، وإلى جانب احتفالاتهم الفرائحية بذكرى هذه الثورة، يواصل أيضاً أحفاد الثوار، القردعي، والزبيري، والثلايا، والنعمان احتفالاتهم الخاصة بالسير على خطى أجدادهم في القضاء على أحفاد الإمامةـ الذين عادوا اليوم بحلة جديدة، ويحطمون أحلامهم الرامية لإعادة عهدهم البائد.

 

من محافظة مأرب، التي شكلت الحاضنة الأولى لمقاومة الانقلاب الانقلاب الحوثي الإمامي، ومروراً بمحافظة الجوف، وجبال نهم، وشبوة والضالع وحجة وصعدة وحضرموت وتعز، احتفل اليمنيون في ليلة ذكرى ثورة سبتمبر الخالدة والغالية في وجدان وقلوب اليمنيين، بإيقاد الشعلة، باعثين رسائلهم للإماميين الجدد بأن لا مكان لأعداء الثورة في الوطن الذي ضحى وما يزال يقدم التضحيات في القضاء عليها (أي الإمامة).

 

تلك الاحتفالات السبتمبرية، تظهر حجم الزخم الكبير احتفاءً بهذه الثورة، وتؤكد أن ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة جاءت من أجل الإنسان اليمني وكرامته وإزاحة نظام الإمامة الكهنوتي المستبد، الذي ظل لعقود يجثو على صدر اليمنيين، ويعمق فيهم ثلاثية الجهل، والتخلف، والفقر.

 

واحتفلت محافظة مأرب بإيقاد شعلة الثورة المباركة في ذكراها الـ58، وسط حضور بارز لقيادات الدولة عسكريين ومسؤولين في السلطة المحلية ومن العديد من المحافظات اليمنية الأخرى.

 

وخلال الحفل الذي حضره نائب رئيس الوزراء، القائم بأعمال وزير النقل، الدكتور سالم الخنبشي، قام محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز، بإيقاد شعلة الثورة المباركة.

 

وتخللت حفل إيقاد شعلة ثورة الـ 26 من سبتمبر المجيدة عروض فنية كرنفالية للموسيقى العسكرية بدائرة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة، والفرق الكشفية المشاركة في احتفالات ذكرى الثورة الـ58.

 

محافظ محافظة مأرب، اللواء سلطان العرادة، أكد في كلمة ألقاها خلال الاحتفال، أن محافظة مأرب ستظل منطلقا للثورة والجمهورية والتحرير، متعهدا بالانتصار للجمهورية والثورة وعدم نيل مليشيا الحوثي الانقلابية من تضحيات ونضالات الشعب اليمني في سبيل التحرر من الحكم الإمامي الظالم.

 

إلى ذلك قام رئيس هيئة العمليات الحربية، القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن ناصر الذيباني بإيقاد شعلة العيد الـ٥٨ لذكرى ثورة 26 سبتمبر الخالدة، في جبهة المخدرة غرب محافظة مارب، بحضور العديد من القيادات العسكرية في المنطقة، وقيادات من المقاومة الشعبية، وبمشاركة فاعلة لأبطال الجيش والمقاومة في الجبهة.

 

وقال الذيباني إن ذكرى ثورة 26 سبتمبر عزيزة على قلب كل مقاتل من أبناء الجمهورية اليمنية في شرقها وغربها، وإن تعريف سبتمبر هي أهدافها التي تتمثل بالحرية والعدالة والتنمية والوحدة الازدهار بناء جيش وطني قوي هذه هي الثورة.

 

وتؤكد احتفالات مأرب بأن لا مجال لأحفاد الإمامة الكهنوتية في دخول أرض القردعي، وأن أحفاد ثوار سبتمبر، ها هم اليوم يحطمون أحلام الإماميين في مختلف جبهات القتال.

 

وفي محافظة الجوف، شمالي شرق البلاد، أوقد القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن أمين الوائلي شعلة ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة التي تعتبر ميلاداً للجمهورية ومبادئ الحرية والعدل والمواطنة المتساوية، والنور الذي أخرج اليمنيين من عتمة الظلام وخلّصهم من حياة البؤس والعبودية في ظل حكم الأئمة.

 

وشهدت محافظة تعز، هي الأخرى، ليلة بهيجة وفرحة غامرة احتفاءً بمناسبة الذكرى الـ58 لثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة، وذلك بإيقاد شعلة الثورة، بحضور عدد كبير القيادات الأمنية والعسكرية.

 

وفي حفل إيقاد الشعلة الذي أقيم في شارع جمال، وتزامن مع إطلاق الألعاب النارية من قلعة القاهرة ومناطق أخرى، رفع المشاركون في الحفل أعلام الجمهورية اليمنية، وهتفوا بشعارات رافضة لانقلاب مليشيا الحوثي الانقلابية، باعتبارها امتدادا للحكم الإمامي الذي أسقطته ثورة 26سبتمبر عام1962م.

 

وفي جبهة نهم، شرقي العاصمة صنعاء، أوقد قائد المنطقة العسكرية السابعة، اللواء الركن أحمد حسان جبران، الشعلة احتفاءً بثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة في وجدان وقلوب اليمنيين، والتي جاءت تتويجا لنضالات اليمنيين الذين قدموا التضحيات الكبيرة من أجل القضاء على أذناب الإمامة.

 

وأكد اللواء جبران، خلال إيقاد شعلة الثورة في جبال نهم، أن أبطال الجيش الوطني في كافة الجبهات والميادين ماضون على عهد الأجداد والثوّار الأوائل لتحقيق أهداف ثورة 26 سبتمبر الخالدة التي أطاحت بنظام الاستعباد والاستبداد والكهنوت، مؤكدًا الدفاع “عن الثورة ومبادئها ومكاسبها حتى تحقيق النصر لليمن في جميع ربوعه واستعادة الدولة وإقامة النظام الجمهوري والحفاظ عليه مهما كانت التضحيات”.

 

وفي محافظة الضالع، جنوبي البلاد، ‏أوقدت قيادة اللواء 83 مدفعية في جبهة مريس، شعلة الثورة اليمنية الـ26 سبتمبر المجيدة في حفل بهيج حضره أركان حرب اللواء العقيد فضل النميري، وعدد من قيادات وضباط وأفراد اللواء في مقر اللواء بمعسكر الصدرين.